مهارات التواصل الإجتماعي

اذهب الى الأسفل

lol مهارات التواصل الإجتماعي

مُساهمة من طرف freelovelyboy18 في السبت سبتمبر 06, 2008 5:47 am

مهارات التواصل الاجتماعي


بالطبع جميعنا يحتاجها.. بغض النظر عن المستوى التعليمي أو مستوى الدخل أو المهنة أو السن؛ نحن نحتاج إلى المهارات التي تمنحنا الثقة بالنفس والقدرة على التخفيف من قلق الآخرين عند التعرض لمواقف حرجة. كلنا نذكر تلك التوجيهات التي كنا نتلقاها في طفولتنا، مثل:
"لا تتكلم مع الغرباء" و"السلامة خير من الندامة"، والتي قد تشكل عندنا في فترة لاحقة حواجز من شأنها أن تحدّ من مهاراتنا الاجتماعية في التواصل مع الآخرين..
إن الانتقال إلى دور قيادي على مستوى العلاقات الاجتماعية؛ من تعريف الآخرين بالنفس، وتعريف الآخرين ببعضهم، والمبادرة في فتح الحوار في جلسة ما (ببساطة "كسر جمود الجو العام")، قد يحمل معه جانباً من المجازفة. ورغم أن الالتقاء بأناس جدد يسبب لمعظمنا شعوراً بالحرج، إلا أنه باستطاعتنا تجاوز ذلك بسهولة من خلال تطوير المهارات التالية.


1- التعريف بالنفس: أول خطوة في الوصول إلى الثقة بالنفس تكمن في قدرتك على تقديم أو تعريف الآخرين بنفسك عند لقائك بهم للمرة الأولى. والمسألة غاية في البساطة.. امش باتجاه أحدهم مبتسماً وانظر إليه، ثم قل: "مرحباً، أنا (فلان)". ومن يتبع ذلك سواء في مناسبات رسمية أو غير رسمية، وبغض النظر أكان شاباً أم كبيراً في السن، سيكون قادراً على تشكيل صداقات بشكل سريع. مد يدك واظهر مودتك.. وبالطبع هذا لا يعني مطلقاً أنه يمكنك تجاوز حدود اللياقة وإبداء الكثير من الحميمية؛ فمن شأن هذا أن يثير اللغط والشائعات في لمح البصر. ومن الضروري أيضاً أن تكون واثقاً من رغبتك في لقاء الطرف الآخر.



2-التعريف بالآخرين: بعدما تنتهي من التعريف بنفسك، سيكون عليك تقديم صديقك الجديد إلى الآخرين.. وهنا، لابد من مراعاة القواعد الآتية:
- عند التعريف بشخصين يجب الانتباه إلى ذكر اسم الشخص الأهم أولاً؛ أي ذكر اسم الشخص الذي يفترض أن يلقى الاهتمام الأكبر من المجموعة.
- يتم تقديم الشخص الأصغر سناً إلى الأشخاص الأكبر منه سناً.
- يتم تقديم الرجال إلى النساء.
- يتم تقديم الموظفين إلى المديرين.



3- مهارات المحادثة: بعد الانتهاء من التعارف ننتقل إلى كيفية البدء في حوارات مع الآخرين.. فبعد بضعة تعليقات مختصرة يحين وقت الحوار الحقيقي.. لكن كيف؟
يحب الناس - عادةً - التحدث عن أنفسهم، وكل ما تحتاجه هو طرح بعض الأسئلة على الآخرين في الوقت المناسب كي تجرهم إلى ذلك، لكن هنا يجب الحرص على أن تكون الأسئلة المطروحة تتناسب مع طبيعة اللقاء، والابتعاد عن طرح قضايا حساسة (مثل السياسة، الدين، الصحة، المال ... الخ). إن اطلاعك على آخر التطورات في مختلف الميادين - من خلال الجرائد والصحف والنشرات الاختصاصية - له أن يمدك بموضوعات جيدة لحوارات متنوعة. يحتاج الأمر إلى بعض الجرأة، لكن القارئ الجيد والمطلع بإمكانه محاورة أي شخص في أية مناسبة.
والآن، بعد أن تمكنّا من فتح الحوار، من المهم معرفة كيف ننهيه.. كل ما عليك فعله هو أن تقول: "عذراً، سررت جداً بلقائك.." ويمكن إضافة "أظنني أرى ( عميلي، مديري ...الخ)".



4- الانتقال من حالة "الضيف" إلى حالة "المضيف": إذا كنت مدعواً إلى حفلة استقبال أو اجتماع عمل، تكون أنت الضيف، لكن أن تتمكن من القيام بدور المضيف فهذا شيء رائع حقاً.
يكون "المضيف" (سواء كان شخصاً أو أكثر) متفائلاً وحماسياً، بحيث يقوم بتعريف الآخرين بنفسه، يعرِّف الآخرين ببعضهم ويستخدم مهارات الحديث ويدير اللقاء بشكل جيد.. إضافة إلى ذلك، فإنه يعكس ثقته بنفسه وطبيعته القيادية من خلال مهاراته الاجتماعية. ورغم أنها قد لا تكون من طبيعته، لكن باستطاعته أن يجعل سلوكه الرفيع ودماثته يبدوان حقيقيين عندما يفضِّل الآخرين على نفسه. أما "الضيف" فيكون متردداً في الاختلاط مع الآخرين، ينتظر جانباً كي يقدمه المضيف إلى باقي الضيوف. إنه ينتظر المبادرة من الآخرين، ويفتقر بشكل عام إلى الجرأة والمبادرة. ويمكن أن يفسر الآخرون تصرفه هذا على أنه تكبُّر أو إنطوائية.



التصرف "كمضيف" يتطلب منا الخروج من دائرة راحتنا الخاصة، ومحاولة تقديم الراحة للآخرين بعيداً عن الأنانية بحيث ينظر الجميع إلى أولئك " المضيفين" على أنهم قياديين وواثقين بأنفسهم، ويتمنون ضمناً أن تكون لديهم القدرة مثلهم على نشر السرور والراحة في تلك الملتقيات.
إن اتباع تلك الخطوات الأربع يمكّننا فيها "كسر جمود" مثل هذه الملتقيات- أكان هدفها العمل أو الترفيه. وإن القدرة على التواصل مع الآخرين ببعض المرح والانطلاق هو مظهر من مظاهر السلوك الجيد الذي يتمثل في تحقيق الراحة للآخرين بتفضيلهم على أنفسنا.
ربما يتطلب التحول من سلوك "الضيف" إلى سلوك "المضيف" أو المبادرة بتعريف الآخرين بأنفسنا جهداً خاصاً، إلا أننا بالتمرين، سرعان ما سنمتلك الثقة بأنفسنا التي كنا نحاول تصنّعها أمام للآخرين












مهارات التواصل اللفظي




1.التواصل غير اللفظي: ليس فقط ما تقول هو المهم ولكن الطريقة التي تتكلم بها ,فمثلا عندما تقول جمله مهمة بصوت منخفض وأنت تنظر إلى الأرض , فإن هذه الجملة لا تعطي الأهمية المتوقعة , ولكن إذا قلت نفس الجملة بصوت عال وأنت تنظر إلى الشخص فإنها تعطي المعنى المرجو منها .

2. نظرة العين : عندما تبدأ الكلام انظر إلى الشخص الآخر وأيضا من وقت إلى آخر وأنت تتكلم . عندما تستمع انظر إلى الشخص ولكن لا تحملق .
يجب أن توازي ملامح الوجه مع ما تقول ( لا تبتسم عندما تخبر شخص ما شيئا أنت غاضب منه ).



3.التواصل اللفظي: تكلم بصوت مرتفع وواضح وأنت تنظر إلى الشخص الذي أمامك , انطق مخارج الأحرف جيدا ونوع في نبرتك .
ابدأ الحديث : إن التواصل غير اللفظي يجب أن يبدأ ويثبت قبل أن تنطق الكلمة الأولى .
ابدأ المحادثة بالأسئلة العادية اليومية . مثل :
كيف ترى الجو هذا اليوم ؟
كيف حضرت إلى هنا ؟
مثل هذه الاسئله دعوه لبداية الحديث .
فحالما أن تكون قد بدأت الحديث مع شخص معين فإنك تستطيع أن تنتقل في الحديث حول أشياء أخرى .
دع الحديث يجري البعض يظن بأن التواصل الجيد هو فقط ان تكون متحدث جيد. في الحقيقة أن تكون مستمعا هو أكثر أهميه .
اسأل اسأله مفتوحة.
الاسئله المفتوحة : تبدأ بمن , ماذا, أين, متى, كيف .
مثال : ما هي هوايتك , ماذا تفعل من اجل ان تكسب عيشك.
الاسئله المغلقة : الجواب يكون بنعم أو لا .
مثال هل تحب الحلويات؟ هل تتمتع بالحدائق ؟ هل تعمل في مكتب ؟
إن الاسئله المفتوحة هي أفضل من اجل استمرار وإبقاء المحادثة .

4. المثابرة على الموضوع : طالما بدأت الحديث مع شخص معين عليك أن تستمر.
حاول أن تجعل المحادثة حول شيء يحبه الشخص الآخر ويهتم به .
لا تقفز لموضوع آخر فجأة ولكن تتبع مجرى الحديث .


5.مهارات الاستماع الأخرى:بعيدا عن الاسئله فيمكن أن تبين اهتمامك بطرق أخرى وبذلك تشجع الطرف الآخر على أن يواصل الحديث .
عندما يتوقف المتحدث يستطيع المستمع أن يدخل كلمة أو كلمتين مثل جميل عظيم , رائع .
بعض الأحيان يمكن إعادة العديد من الكلمات التي ينطق بها المتحدث.

6.إنهاء المحادثة : بعض الأشخاص يخافون من أنهم غير قادرون على ان ينسحبوا من الشخص الآخر في حالة ابتداء الحديث .
- هناك عبارات شائعة موظفة لإنهاء الحديث .
مثال:انه من الجميل أن أتحدث معك , ولكن علي أن اذهب لأجد محمد الآن .
انه مهم حقا أن أتحدث معك , ولكني جوعان جدا واني فقط ذاهب لأتناول بعض الطعام.


7. جامل واستقبل المجاملة : إن الناس اللذين يعانون من الخجل وضعف التواصل الاجتماعي عاده ما يجدون صعوبة في المجاملة.
أنواع المجاملات : - إبداء رأي شخصي , مثال : أنا اعتقد بأنك تبدوا عظيما - اعتقد بأنك تغني بصوت جميل .
- صف الجانب الايجابي .
- جامل ولكن ليس بإفراط
- إبداء واستقبال المجاملة: الناس اللذين يعانون من الخجل وضعف في التواصل الاجتماعي عادة ما يجدون من الصعوبة بأن يتقبلوا المجاملة .
فمثلا : بعد أن تكون قد جوملت لملابسك الجديدة فانك تقول إنها كانت أشياء رخيصة .
- انه ممتع لك وللآخرين للموافقة على المجاملة بلطف وذوق وان تستمتع بها . الطريقة الامثل لاستقبال المجاملة .
في البداية اقبل المجاملة ثم أعط رأيك على طبيعة المجاملة ولكن لا تضع نفسك إلى أسفل في هذه العملية . حتى وان لم تتفق تماما مع ما قيل .
مثال: انه جميل منك أن تقول ذلك ولكني لم أكن مقتنعا تماما من نفسي .
- السؤال عن شيء : الذين يعانون من الخجل وضعف التواصل
1- يتوقعون الرفض من الآخرين أو يعتقدون بأن الآخرين سوف ينظرون إلى ذلك بأنه انانيه منهم .
2- مهارات الطلب لديهم تكون ضعيفة .

8.ما هي الطرق للسؤال عن الأشياء : تأكد بالضبط ماذا تريد من الشخص الآخر .
- تكلم مع الشخص الآخر باستخدام عبارات ايجابية .مثال:
- أكون شاكرا , إذا كان بامكانك
- إن العبارات هنا استخدمت أكثر من الاسئله لان الأسئلة بعض الأحيان يمكن أن تولد الرفض .
قارن بين عبارتي - أريدك أن توقف هذه الفوضى - وهل يمكنك أن توقف هذه الفوضى .
- حدد بوضوح ماذا تريد من الشخص الآخر .
- لا تستخدم أي كلمه يمكن أن تضعف طلبك مثل في الحقيقة ربما , قليلا .
مثال : لا تقل في الحقيقة لا أريدك أن تدق الجرس بعد العاشرة , ربما يمكنك أن تجعلها قبل ذلك قليلا ؟
- لا تشرح كثيرا لماذا أنت سألت أو طلبت هذا الشيء أنت لا تحتاج أن تعرض أي شرح أو توضيح على
الإطلاق .
- لا تعطي أكثر من سبب لطلبك .


9. رفض شيء معين : إذا طلب منك شخص شيء ما ولم تستطيع أن تقول له "لا" وفعلت شيء لا تريد أن تفعله . إن الذين يعانون من الخجل عاده ما يجدون صعوبة في قولهم لا . إنهم يخافون من ردود الفعل السلبية , وان هؤلاء الناس سوف لا يحبونهم بعد ذلك . إنهم يفعلون أشياء ضد رغبتهم أكثر من الناس الآخرين , إن هذا يؤدي إلى الإحباط والانزعاج وبعد ذلك فإنهم يكونوا غير راضيين عن أنفسهم .
كيف تقول لا , نموذج الرفض المثالي :
1- خذ الوقت الكافي لتحضير نفسك جيدا . قرر ماذا تريد .
2- ارفض بعبارات واضحة وشخصيه باستخدام العبارات الايجابية . الشخص الآخر عليه أن
يفهم بأنك قلت لا .
3- لا تعطي أكثر من سبب لرفضك , إن لكل شخص الحق بالقول لا دون أن يعطي أي أسباب على
الإطلاق .
4- لا تستخدم أي كلمه من شأنها أن تضعف رفضك الجاد الحقيقي .
5- الاقتراح المضاد أو المعاكس .
أنت تستطيع أن تضع اقتراح مضاد أو معاكس على سبيل المثال : محمد أنا أريد ان اقرأ هذا الكتاب , هل أستطيع ان أستعيره ؟
إبراهيم : لا يا محمد أنا لا أعير كتبي على الإطلاق لأني فقدت الكثير منها .
مثال آخر : محمد : هل تستطيع ان تنقلني من العمل ؟
إبراهيم : أنا لا أحب ان آتي إلى البلدة خلال ساعة الازدحام , لماذا لا تأتي إلى مكاني أولا ؟
10.الاستجابة للرفض : المرضى اللذين يعانون من الخجل يخافون من أن يطلبوا لأنهم يتوقعون الرفض لذلك هم لا يعرفون كيف يستجيبون .
النموذج المثالي
1- قل شيئا حول شعورك (مشاعرك) .
2- اظهر فهم لوجه نظر الشخص المقابل .
3- إمكانية عرض اقتراح بديل .
مثال : محمد: إذا أنهيت عملي مبكرا هل تستطيع ان تأخذني أيضا ؟
إبراهيم: ربما يمكنك ذلك في وقت آخر .


11.إبداء النقد:انه من المهم ان تملك طريقه لإبداء الرأي والنقد في أجنده سلوكية , إنها وسائل للتأثير على الآخرين بأن يحركوها بالاتجاه الذي ترغب كما وأنها توفر مخرج للحفاظ على مشاعرك وأحاسيسك .
الناس اللذين يعانون من الخجل يجدون صعوبة بأن ينتقدوا الآخرين لأنهم يخافون من أن يأخذوا عنهم فكرة بأنهم غير جيدون وهم أيضا يملكون القليل من الخبرة في إبداء النقد .
12.كيف تبدي النقد الجيد:1- تأكد وبشكل مدروس ماذا تريد ان تقول.
2- تكلم مع نفسك وتحدث لنفسك .
3- حدد بوضوح وبدقه ما هو انتقادك .
4- فقط نقد واحد في الوقت الواحد .
5- لا تستخدم أي كلمات يمكن ان تقلل أو تضعف من انتقادك مثل ربما , في الحقيقة , قليلا .
6- لا تعطي أكثر من سبب واحد لانتقادك .
7- اقترح كيف يمكن ان تعمل بشكل مختلف .
8- ادعوا الشخص الآخر ليستجيب .
مثال : أنا اكره زوجتي عندما تجلس أمام التلفزيون لفترات طويلة أثناء الليل , إنه من المستحيل عمل حديث مناسب . أنا اقترح بأن يقفل التلفزيون في العاشرة هذا المساء ما رأيك ؟
ان القدرة على إبداء النقد هي مهمة جدا إذا أردت ان تتطور وتستمر في تواصل اجتماعي مقنع .



13.الاستجابة للنقد :
- ليس كل شخص قادر على الاستجابة بطريقه جيده للانتقادات .
- دائما الناس تضع الكره في ملعبك , يبعدون اللوم عن أنفسهم (أنا لا املك أي خيار) .
النموذج للطريقة المثالية للتفاعل والاستجابة للانتقاد .
1- قل شيء حول مشاعرك .
2- لخص ماذا يقول الشخص الآخر : لكي تأكد بأنك فهمت الانتقاد بدقه , اظهر تفهمك لوجهة نظر الشخص الآخر .
3- أعط رأيك الشخصي حول الانتقاد .
4- تقبل وجهة النظر المضادة, وأعط افتراضات بديله .
تذكر عليك ان تنجح في الاستجابة بطريقه جيده للنقد .


اعلم ان الموضوع طويل الى حد ما ولكن اعتقد انه يستحق القراءة وتطبيق المعلومات للحصول على الافادة .
بالتوفيق للجميع ودمتم بالف خير








لكل من راسلني او سأل عني
او دعا لي بظهر الغيب في هذه الايام المباركة
جزاكم الله خيرا
ومتعكم بالصحة والسلامة
آمين يا رب العالمين



_________________




avatar
freelovelyboy18
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 380
العمر : 28
البلد : مصر
العمل/الترفيه : الكمبيوتر
المزاج : رايق
الحاله :
علم بلدك :
احترام قوانين المنتدى :
POWER :
80 / 10080 / 100

    توقيع المنتدى   :
clock : <script src="http://www.clocklink.com/embed.js"></script><script type="text/javascript" language="JavaScript">obj=new Object;obj.clockfile="0031-black.swf";obj.TimeZone="Egypt_Cairo";obj.width=130;obj.height=130;obj.wmode="transparent";showClock(obj);</script>
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://favorite.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى